مبادرة ملكية سامية لتكريم المشاريع التنموية الناجحة

haneenNews

تكرم صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حفظه الله ورعاه بمبادرة ملكية سامية بتكريم جهود واعمال “مؤسسة الاميرة تغريد للتنمية والتدريب” والتي ترأسها صاحبة السمو الملكي الاميرة تغريد محمد حفظها الله، وبالاخص مشروعها التنموي المتميز في منطقة الاغوار الجنوبية (غور فيفا) مشروع لاحياء حرفة الصوف واللباد بحضور كل من السيدة زين المجالي نائب رئيس مجلس ادارة مؤسسة الاميرة تغريد للتنمية والتدريب وممثلة عن سموها حفظها الله والدكتورة اغادير جويحان مدير عام المؤسسة. حيث تشرف المركز بزيارة جلالتهما الملك عبدالله الثاني والملكة رانيا العبدالله حفظهما الله ورعاهما للاطلاع على أعمال السيدات المتميزة والتي تتمحور حول احياء حرفة الصوف وتطويرها وتشكيلها بمنتجات ابداعية يتم تصديرها الى اوروبا وبالتعاون مع المصممة العالمية (دايان شيبير). ولقد تحدثت الدكتورة اغادير جويحان عن اهمية هذا المشروع الذي بدأ منذ عامين بالتعاون مع المتحف الوطني للفنون الجميلة والشريك الاستراتيجي البنك الاهلي الاردني اضافة الى كل من البنك العربي الاسلامي، بنك الاتحاد، بنك الاردن، السيد واصف الجبشة، السيد ماجد الساعدي، والسيد ميشيل الصايغ والبنك التجاري الاردني …. الذين آمنوا بهذا المشروع ودعموه من خلال شراء لوحات فنية مميزة من الصوف تم عرضها في معرض فني اقيم العام الماضي في المتحف الوطني للفنون الجميلة وبدعم من سمو الاميرة رجوى بنت علي حفظها الله. ولقد افادت الدكتورة اغادير بأن هذا المشروع يتميز بالاستدامة من حيث توفير فرص عمل للسيدات ورفدهن برواتب شهرية تعزز دخل أسرهم وتعينهم على تحديات الحياة وتضمن لهم العيش الكريم. اضافة الى ان مثل هذه المشاريع تعد صديقة للبيئة من خلال منع الهدر بالصوف والمساعدة في استدامة هذه الحرفة وتعليمها للاجيال القادمة. ولقد تم وضع خطة مستقبلية لضمان نجاح واستدامة هذا المشروع بأن يتم نقل المشروع من مبنى مستأجر الى مبنى جديد اكبر مساحة وبتجهيزات متطورة تكرم بدعمها صاحب الجلالة حفظه الله ورعاه، حيث سيفتتح المبنى الجديد في نفس المنطقة (غور فيفا) وسيتم من خلاله تامين 10 فرص عمل اضافية ليصبح العدد الكلي للعاملات في المشروع يتراوح ما بين 25-30 سيدة. وأضافت الدكتورة اغادير بانها تامل ان يتم انشاء مثل هذه المشاريع في مناطق جيوب الفقر حيث تساعد على الانتاجية وتطوير المهن المتاحة في تلك المناطق والتي اعتادت النساء هنالك على القيام بها، الا انها اندثرت وقل الاهتمام بها لعدم وجود التسويق المناسب لها ومعايير الجودة فيها بطريقة متميزة وثم ماتقوم به المؤسسة حاليا لفتح الاسواق وتطوير المنتجات ورفع معايير الجودة بالانتاج