رؤيتنا

تتركز رؤية المؤسسة حول إنتاج جيلٍ واعٍ من الفئات الأقل حظاً بحيث يكون مسؤول، منتِج، ومنفتِح على العالم، وتوفير المستقبل والعيش الكريم لهم، إضافةً إلى كونها بؤرة إنتاجية مميزة غير تقليدية تثري المجتمع بمنتجات إبداعية بأعلى مستويات الجودة.

رسالتنا

إن رسالة مؤسسة الأميرة تغريد لتنمية الفنون والحرف هي خلق مؤسسة تدريبية تعليمية للتميّز، يستكشف فيها المتدربون مواهبهم، ويكتسبون المعرفة والمهارة لاحتراف مهن مستقبلية، توفر لهم مستقبلاً مميزاً وعيشاً كريماً، إضافةً إلى توفير فرص عمل لخريجيها في المشاريع الإنتاجية الخاصة بالمؤسسة، والارتقاء بمستوى الإنتاج إلى أعلى مستويات الجودة في مختلف أقسام المؤسسة. بالإضافه إلى خلق فرص عمل جديدة في القطاع الخاص و العام حسب حاجة المجتمع.

اهدافنا

إن رسالة مؤسسة الأميرة تغريد لتنمية الفنون والحرف هي خلق مؤسسة تدريبية تعليمية للتميّز، يستكشف فيها المتدربون مواهبهم، ويكتسبون المعرفة والمهارة لاحتراف مهن مستقبلية، توفر لهم مستقبلاً مميزاً وعيشاً كريماً، إضافة إلى توفير فرص عمل لخريجيها في المشاريع الإنتاجية الخاصة بالمؤسسة، والارتقاء بمستوى الإنتاج إلى أعلى مستويات الجودة في مختلف أقسام المؤسسة.بالاضافه الى خلق فرص عمل جديدة في القطاع الخاص و العام حسب حاجة المجتمع.

رفع مستوى الحرفيين الذين يعملون في نفس الحرف التقليدية والصناعية من خارج المؤسسة، وذلك من خلال دورات لدراسة الحرفة ذات فترات قصيرة.
تشجيع الطلاب على الاختلاط والمشاركة في مختلف الفعاليات والمعارض وورش العمل المتعلقة بالحرف والفنون في مجتمعهم المحلي أوالإقليمي أوالعالمي.
إنشاء علاقات مع معاهد ومدارس محلية وإقليمية وعالمية تعنى في الحرف والفنون والتفاعل معها، ورفع القيمة المعنوية للحرفيين لدى المجتمع المحلي.
إيجاد التبادل الثقافي والفني بين دول العالم من خلال الرحلات المتبادلة، للتعرف على الآخر وفنونه وحرفه وثقافته.
بناء وتنمية كادر من الأساتذة والحرفيين في مجالات الفنون والحرف المتعددة، وتطوير قدراتهم ومهاراتهم من خلال الاشتراك ببرنامج تدريبي، يتم إعداده خصيصاً لهذه الغاية، كخطوة أولى على طريق احترافهم لحرفة محددة.
إيجاد فرص عمل للأقل حظاً من خلال تدريبهم على مهارات حرفية تقليدية وصناعية بجودة وإبداع وإتقان، يستطيعون من خلالها فتح المشاريع الصغيرة أو العمل في المؤسسات المعنية بهذه الحرف والصناعات، وتأمين عيش كريم لهم مستقبلاً.
توعية وتنمية المجتمع المحلي والإقليمي في الحرف والفنون التقليدية والصناعية عن طريق عقد دورات قصيرة متخصصة.
فتح قنوات التواصل والدعم والمساندة للجمعيات المحلية في المحافظات المختلفة، لتدريب النساء والشباب على فنون وحرف معينة، وفتح مشاريع صغيرة لهم من خلال هذه الجمعيات، ومساعدتهم على تسويق منتجاتهم فيما بعد من خلال المؤسسة .

لمستقبلٍ أفضل. نؤسسهُ معاً.

المزيد عن مؤسسة الاميرة تغريد

تم إنشاء مؤسسة الأميرة تغريد لتنمية الفنون والحرف لحلّ مشكلة الرعاية اللاحقة للأيتام ما بعد سن الثامنة عشرة من أبناء المؤسسات الاجتماعية المختلفة، حيث يتم نقلهم للمجتمع المحليّ للتعايش وإيجاد مستقبل كريم. ولقد لوحظ أنهم، وبخاصة الفتيات منهم، يقعون عرضة للاستغلال والرفض من المجتمع، من هنا جاءت فكرة المؤسسة لتدريب هذه الفئة وتمكينها وإطلاق طاقاتها الإبداعية، وفتح خط إنتاجي لها، وتأمين مستقبل مهني مستدام، إضافةً إلى العمل على تحميل المجتمع المحلي مسؤولية تقبلها ودعمها، واعتبار أفرادها طبيعيين كأفراد آخرين في المجتمع.

لمعرفة المزيد عن سمو الاميرة تغريد محمد، يرجى زيارة الموقع الالكتروني الرسمي.

المساهمين

نشأت وتطورت مؤسسة الأميرة تغريد بفضل هؤلاء الأشخاص. هم السبب الذي جعل المؤسسة تقف شامخة في المملكة الاردنية الهاشمية.

مجلس الادارة
Dr. Aghadeer Arafat Jweihan

الدكتورة أغادير عرفات جويحان

امين الصندوق / مدير عام المؤسسة


Mrs. Zain Hazza Al-Majali

السيدة زين هزاع المجالي

نائب الرئيس / امين السر

HRH Princess Taghrid Mohammed

سمو الاميرة تغريد محمد

رئيس مجلس الادارة

الاستشاريين والخبراء
Mrs. Valeri Telsca

السيدة فاليري تلسكا

خبيرة الفنون الجميلة Life coaching through art

Mrs. Pearl Kupe

السيدة بيرل كوبي

استشارية تمكين المرأه


Mrs. Abeer Kabariti

السيدة عبير الكباريتي

استشارية علم نفس

Mr. Mashhoor Abdulla

السيد مشهور عبد الله

خبير في حرفة صناعة الكرتون والورق


Mr. Fadi Barqawi

السيد فادي برقاوي

خبير الشعر والتجميل

Seth

الدكتور شنيار عبدالله

خبير الفخار والسراميك